كاتب إماراتي لــ”ياهلا الليلة”: علاقة الإمارات بالسعودية في أعلى مراتبها

قال رئيس تحرير صحيفة الاتحاد الإماراتية، محمد الحمادي، إن زيارة الملك سلمان التاريخية للإمارات تصاحبها سعادة كبيرة في الشارع الإماراتي، موضحا أن علاقة الإمارات بالمملكة في أعلى مراتبها اليوم، والعمل السعودي الإماراتي على مر العقود كان مترابطا بشكل كبير.

وأضاف خلال لقائه مع الإعلامي الكبير يحي الأمير، في برنامج “ياهلا الليلة” الذي يعرض على قناة روتانا خليجية، أنه بعد عاصفة الحزم تبين لنا مدى التناغم والتناسق في الفكر السعودي والإماراتي في القضايا المهمة، منوها بأن قرار عاصفة الحزم قلب كثير من الموازنات والمعادلات في المنطقة، واليوم نحن قوة، مؤكدا أن الفراغ الذي حدث في المنطقة والتهديدات الكبيرة كانت تحتاج لقرار قوي وحازم، وتحتاج أيضا لقيادة واعية شجاعة، مشيرا إلى أن دول الغرب ينظرون لنا ككيان واحد، والمرحلة المقبلة يجب أن يكون هناك تكتل أكبر وبآليات جديدة واضحة.

وأشار الحمادي إلى أن الملف الأكثر تباينا بين دول الخليج، هو الملف الاقتصادي على الرغم من سير بعض الأمور في هذا الملف بطريقة جيدة، لكنه يمس المواطن وحياته من خلال التبادل التجاري، وعن الضرائب، والجمارك، وكذلك التوظيف وتبادل العمالة، لأننا تأخرنا كثيرا نتيجة للنظم الداخلية لكل لدولة، مضيفا أنه يجب على الأشخاص التنفيذيين أن يكون لديهم ديناميكية أسرع وحركة أكبر في هذه الأمور، ربما حكمة القيادة استطاعت أن تساعد في حل كثير من هذه القضايا، الأمر الذي يحسب لمجلس التعاون، وتأسيس مجلس التعاون الخليجي ساعد على إيجاد حلول لهذه القضايا وتقريب وجهات النظر، مؤكدا أن الملفات السياسية والأمنية وغيرها تسير بشكل جيد.

ولفت الحمادي إلى أن اللجنة الاقتصادية والتي تعد أكبر لجنة على مستوى مجلس التعاون الخليجي، غالبية المشاركين بها من الشباب الذين لديهم رؤية، ويستطيعون ترجمة أحلام الشعوب، وإرادة القيادة.

وأكد أنه يتوقع أن يكون ملف الاتحاد الخليجي حاضرا بقوة في اجتماع “المنامة” والذي يتشكل في رحم مسيرة التعاون، فهناك أربع دول متفقة ودولة متحفظة تماما وهى سلطنة عمان، وهناك أصوات متحفظة أيضا في الكويت.