خبير تصنيع المفاتيح

ولغز جريمة سرقة المجوهرات تمكن رجال التحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي من إلقاء القبض على 7 أشخاص آسيويين، وفرار آخر لدولة مجاورة،حيث تمكنوا من سرقة محتويات خزنتين من داخل إحدى الشركات تقدر بملايين الدراهم.
ورداً على بلاغ إلى غرفة عمليات القيادة ،أفاد فيه المبلغ اكتشافه سرقة الشركة.
على الفور تم الانتقال لمقر الشركة ، مع كافة الأجهزة المعنية من أدلة جنائية وفرق البحث،فتم على الفور فك قيد الحارس وإحالته إلى المستشفى للاطمئنان على صحته، وتبين أن هناك عنفاً واضحاً على الخزائن الثلاث الموجودة، فتم إحضار مدير الشركة الذي أفاد أن المسروقات عبارة عن سرقة مبلغ 120 ألف درهم، ومجوهرات الماس بقيمة مليونين ونصف المليون درهم، وتمثال أثري من الذهب الخاص تبلغ قيمته 200 ألف درهم وعملات أجنبية من اليورو والدولار تبلغ نحو 100 ألف درهم، وعدد من الجنيهات الاسترلينية .
و باستجواب الحارس أقال أنه  فوجئ بأحد الأشخاص يقرع بابه وبمجرد فتحه للباب هاجمه 5 أشخاص آسيويين واقتادوه إلى أسفل، حيث مقر الشركة وادخلوه احد المكاتب وقيدوه بالحبال وكمموا فمه بعد أن شلوا حركته . ولكنه تمكن من رؤية وجه اثنين من المتهمين، بينما البقية كانوا مقنعين، مشيراً إلي أنهم قاموا بكسر ثلاث خزائن، وسرقوا محتوياتها ثم فروا هاربين
. فك لغز الجريمة على فك لغز الجريمة تحت أشراف مباشر من جانبه .
وبانتقال فريق البحث الجنائي، ورجال الأدلة الجنائية تبين أن الجناة أكثر من 5 أشخاص، وأنهم على دراية تامة بالمكان وسبق ترددهم عليه حيث وجد أن إحدى الخزائن بالشركة متروكة لأنه كان بداخلها جوازات سفر الموظفين، إلى جانب أنهم استدرجوا  الحارس، وقيدوه ليضمنوا عدم إبلاغه عنهم حين سماعه لعملية الكسر.
و في غضون 10ساعات كان الجناة في أيدي ضباط البحث الجنائي، بعد أن تم توصل الفريق إلي معلومات من احد المصادر في موقع قريب بمشاهدته سيارة ذات مواصفات محددة تدور حول البناية التي يوجد فيها مقر الشركة، حيث قام المصدر بتسجيل رقمها، وكان الخيط الأول للوصول للرأس المدبر للجريمة، حيث القي القبض على السيارة وصاحبها في أقل من ساعة من بلاغ السرقة، وكان هندياً وبمحاصرته بالاستجواب وتضييق الخناق عليه اعترف بتفاصيل الجريمة كاملة .
وأوضح أن المتهم اعترف أنه كان صاحب فكرة السرقة، وأفاد أنه نظراً لأن مقر الشركة يوجد في الطابق الثالث من البناية، وكان لها باب حديدي يفتح إلكترونياً وبشفرة معينة استطاع أن يستعين بخبير تصنيع مفاتيح من الباكستانيين وصاحب محل مفاتيح، حيث تم التنفيذ بمساعدة مجموعة أخرى جميعهم من الجنسية الباكستانية .
إن المشاركين في تنفيذ الجريمة بلغ عددهم 8 أشخاص تم إلقاء القبض على 7 منهم، وجار حالياً متابعة الثامن الذي فر إلى دولة مجاورة مع التمثال الأثري مشيراً أنه تم استعادة المسروقات كافة ما عدا التمثال .
وأكد أن جميع المتهمين يحملون أقامات داخل الدولة ما عدا الهارب، وليس فيهم أحد من العاملين بالشركة حقا لا يقع الشاطر