مزاد كريستيز للساعات والمجوهرات يحقق

 إنجازا ساحقا
حققت كريستيز Christie’s، دار المزادات العلنية العالمية العريقة، إنجازاً  كبيرا بعد أن بلغت عوائد "مزاد المجوهرات والساعات – مزاد دبي" مجموعه 8,589,250 دولار أمريكي/ اى ما يعادل 31,539,726 درهم إماراتي، متجاوزاً بكثير التوقعات التقديرية الأولية المعلنة قبيل انعقاد المزاد.
كما إن في هذا المزاد استأثر خاتم ماسيي مستطيل الشكل، عيار 17.71 قيراط (اللون D، درجة النقاء VVS2) من تصميم الدار العالمية J. Roca، اهتمام المشاركين في المزاد، حيث احتل المرتبة الأولى كأغلى قطعة بيعت بالمزاد بعد أن ظفر به أحد المزايدين مقابل 1,345,500 دولار أمريكي/4,938,840 درهم إماراتي (ما يُعادل 75,974 دولار أمريكي لكلِ قيراط).
 فيما جاء في المرتبة الثانية خاتم ماسيي أصفر اللون، مستطيل الشكل، عيار 26.61 قيراط حيث بيع مقابل 722,500 دولار أمريكي/2,653,020 درهم إماراتي (ما يعادل 27,000 دولار أمريكي للقيراط الواحد).  كما قالت كريستيز إن تنافس المزايدين على المجوهرات الماسية في المزاد وبيعها بأسعار قياسية يؤكد متانةَ هذا السوق. موضحةً أن تقسيم المشترين (حسب القطعة) جاء على النحو التالي: 53 بالمئة من الشرق الأوسط، 15 بالمئة من أوروبا، و9 بالمئة من الأمريكيتين، و23 بالمئة من آسيا 
المجوهرات العصرية تستقطب مقتنين من حول العالم
وفى هذا المزاد نجد إن المجوهرات العصرية التي أبدعها  نخبة مصممون من أشهر دور المجوهرات الشرق أوسطية والعالمية العريقة استقطبت تنافساً بين مقتنين بارزين من حول العالم، وآخرين من بلدان المنطقة، وحقَق هذا القسم من المزاد ما مجموعه 470,000 دولار أمريكي لثلاث عشرة قطعة. ومن أبرز هذه القطع التي استأثرت اهتمام المشاركين في المزاد سوار من تصميم دار Bogh-Art اختارته دار كريستيز على غلاف كتيب موسم هذا العام ويتألف من سلسلة من الزمردات البيضاوية مع ماسات متراكبة، فيما زينت كل واحدة منها بخمسة عروق لؤلؤية ذات تصميمات وردية، وهو مستلهم من فن الماركتريه الذي عرفته منطقة الشرق الأوسط، حيث حصد السوار المذكور 158,500 دولار أمريكي/582,012 درهم إماراتي، في حين لم تتجاوز قيمته التقديرية الأولية 100,000 دولار أمريكي.
وقال ديفيد وارن، مدير قسم المجوهرات في كريستيز دبي: "تؤكد العوائد القوية للمزاد المكانة الراسخة لدبي كمركز بارز لا يقل أهميةً عن المراكز العالمية العريقة التي اقترن اسمها بالمجوهرات والساعات الفخمة والراقية. إذ شهدَ مزاد اليوم تنافساً بين مزايدين من 13 دولة، وبلغ التنافس أشده على المجوهرات الماسية والمجوهرات الأوروبية المزخرفة".فيما قالت لين قدورة، أخصائية المجوهرات والمسئولة عن قسم المجوهرات العصرية في المزاد: "يسرنا أن تشهد المجوهرات العصرية التي تحمل أسماء دور مجوهرات شرق أوسطية ودولية مرموقة مثل هذا الاهتمام بين مقتنين من بلدان المنطقة وحول العالم، إذ جمعت هذه المجوهرات قرابة نصف مليون دولار أمريكي".
كريستيز تؤكد ريادتها في مجال الساعات الفخمة والنادرة
وعلى صعيد مواز، جمعت الساعات المعروضة في  المزاد البالغ عددها 43 ساعة فخمة ما مجموعه 1,030,550 دولار أمريكي/3,784,418 درهم إماراتي، واستأثرت ساعه فخمه من دار "باتيك فيليب" السويسرية بأكبر تنافس بين المشاركين في المزاد، حيث بيعت مقابل 278,500 دولار أمريكي/1,022,652 درهم إماراتي.
وتعليقاً على ذلك، قال تِمْ بورن، المدير الدولي المشارك لقسم الساعات في كريستيز: "تؤكد كريستيز مجدداً ريادتها في مجال الساعات الفخمة والنادرة التي لم تعرض من مزادات علنية من قبل، وتتسم بقيمة تقديرية واقعية. إذ بلغ عوائد الساعات الفذة المشاركة في المزاد  1,030,550 دولار أمريكي/3,784,418 درهم إماراتي، الأمر الذي يبرز مدى رسوخ هذا القطاع، حيث تنافس مقتنون من حول العالم على هذه الساعات ".